الاثنين، 16 مايو، 2011

يَسْــآلُونْ المَهدْ عَنْكِ ..!






سألوني عنك سألوني .. وخلف الستآر كبلوني ..

وعن عينيك ابعدوني .. وبحبك اتهموني ..

حمقـآ حمقـآ لم يفهموني .. لم يدركو حجم المـآء بعيوني ..

ولم يعلمو سر الروح في سجوني ..

سالوني عن الهوى ..

عن الثرى عن الطفل اللذي حكى في المولد اذ بدى ..

عن المـآء اللذي هناك والقصة التي تحُـآك

بالحرير وبصوت الخرير

حتى يصدقوني ان قلت في الليل انا بردآن فانقذوني ..

بحبهـآ اسعفوني بحنانها دفؤني وبحضنهـآ لملموووني ..

دثروني دثرووني طفلا صارخـآ بحبهـآ قد ملكتموني ..

وعينـآ لوجنتيهـآ قد صرخت اقتلوني .. ان كان الموت في هواها

يرجع ماكان في الايام الخاليات السابقات مع الزائفات

اللاتي يسآلن مولاتي قد اتت وفي عينيهـآ جرح الاشتيآق

ولهـآ في كل خميلة الورد سبآق .. ذوقو ايها البشر من الحب

الصفآء واختارو منه النقاء واجعلو حبكم طفلا صغيرا

في المهد قد قال وآء .. وقد حكى بالغـآء كل معاجم الحروف

على صدر امهـ قد محى الاهات بالانتهاء عند الانحناء ..


واحرفي لهـآ من المعـآلمـ ماهي كفيلهـ بـآيصـآل مشاعري ..

لمن يملك قدرة فهم احرفي ..

كل الود لمن زآر وقرآ مـَ خطهـ تعبيري

اختكم

هناك تعليق واحد: